مدرس سوداني يعمل في المدينة المنورة في منطقة الابيار

و بعد مده نقلوه الى ( بير مبيريك ) وبعهدها نقلوه الى ( ابيار الماشي )

ثم ( ابيار علي )

 

ذهب شاكيا الى مدير التعليم فقال له بدون مقدمات

عليك الله انا معلم ولا ( دلو )

 

كل مرة في بير يا اخي شوفوا لي حل عليك الله

 

 

قصة واقعيه