علاج السم

 

أنها رقيةٌ شافيةٌ بإذن الله تعالى

عن أبي سَعيدٍ الخُدريِّ رضي الله عنه ، قال

نطلَق نفرٌ من أصحابِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في سَفرةٍ سافروها، حتى نزَلوا على حيٍّ من أحياء العرب، فاستضافوهم فأَبَوْا أن يُضيِّفوهم، فلُدِغ سيِّد ذلك الحيِّ ، فسَعَوا له بكلِّ شيءٍ ، لا ينفعه شيءٌ ، فقال بعضُهم : لو أتيتم هؤلاءِ الرهطَ الذين نزلوا ؛ لعلَّه أن يكون عند بعضهم شيءٌ ، فأتَوَهْم ، فقالوا : يا أيُّها الرهط ، إنَّ سيِّدنا لُدِغ ، وسَعَينا له بكلِّ شيءٍ ، لا ينفعُه ؛ فهل عند أحدٍ منكم من شيءٍ ؟ فقال بعضهم : نعَمْ ، واللهِ إني لأرقي ، ولكن واللهِ لقدِ استضفناكم فلم تُضيِّفونا ! فما أنا براقٍ لكم حتى تجعلوا لنا جُعلًا ، فصالَحوهم ( اتفقوا ان يدفعوا لهم ) على قَطيعٍ من الغَنم ، فانطلق يتْفُل عليه ، ويقرأ الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ ، فكأنَّما نشِط من عِقال ، فانطلَق يمشي وما به قَلَبَةٌ ( أي ليس به الم وعلة ) ، قال : فأوْفوهم جُعلَهم الذي صالحُوهم عليه ، فقال بعضُهم : اقسِموا ، فقال الذي رقَى : لا تَفعلوا حتى نأتيَ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم فنذكُرَ له الذي كان ، فننُظرَ ما يأمرُنا ، فقدِموا على رسولِ الله ، فذكروا له ، فقال : وما يُدريك أنَّها رُقيةٌ ؟! ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : قد أصبتُم ، اقسِموا ، واضرِبوا لي معكم سهمًا ، فضحِكَ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم  .

رواه البخاري

 

 

 

سورة الفاتحة 7 آيات رقمها 1 في الصفحة رقم 1 في القران الكريم

 

 

 

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3)

مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

 

 

 

بعض المراجع على الانترنت

 

      http://quranexplorer.com

    

http://read.quranexplorer.com/1/1/Usmani/Mishari-Rashid/Eng-Pickthal-Audio/Tajweed-OFF